منتديات وطني عربي
مرحباً بك في منتديات وطني عربي
أذا كنت عضواً مُسجل نرجوا ان تسجل الدخول وتستمتع بوقتك معنا
وأذا كانت هذه زيارتك الاولى نتمناونفخر بنظمامك لنا سارع بتشريفنا بالتسجيل معنا


نحن غير مسؤلون عن الدعايات التي تظهر على المنتديات ونأسف لذلك منتديات وطني عربي لكل العرب
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مهند الطاهر مهندس صواريخ القسام الرابع

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
روان محمد
مراقبة ساحة العلوم والكنولوجيا
مراقبة ساحة العلوم والكنولوجيا
avatar

عدد المساهمات : 134
العمر : 29

مُساهمةموضوع: مهند الطاهر مهندس صواريخ القسام الرابع   الإثنين أغسطس 03, 2009 11:51 pm


عشق الشهادة منذ الصغر.. بحث عن دروبها ووجد الإجابة، ونالها بعد أن وصل إلى القمة، لكنه لم يهبط، بل بقيت روحه ترتفع في عنان السماء يراقب الأرض التي أحب، والأقصى الذي عشق، والإخوان الذين امتزجت أرواحهم تحت سقف هدف واحد "نريدك حرة يا فلسطين تحت راية الله أكبر".. إنه الشهيد الحي مهند الطاهر.

لم تكن طفولة مهندس المتفجرات ومولّد الاستشهاديين مهند الطاهر بالطفولة العادية، فقد فتح عينيه كما تقول والدته (أم محمد) على قراءة القرآن والالتحاق بدروس الوعظ في المساجد، وتشابكت خطوط هذه الطفولة مع اندفاع كبير لدى الشعب الفلسطيني لمقاومة المحتلين في انتفاضة فلسطين الكبرى عام 1987م، حينها كان مهند في الحادية عشرة من عمره.

وفي هذه الانتفاضة تعلَّم مهنَّد رماية الحجارة، وأتقنها حتى إنه كان يُحسد من أقرانه على مهارته في إصابة دوريات الاحتلال الإسرائيلي والجنود الذين يطلقون الرصاص في كل الاتجاهات. ولم يكن مهند - ذلك الطفل الصامت الهادئ - يعلم أن يد القدر تعدّه لمستقبل كبير، وأن الحجارة ليست إلا السلاح الأول الذي أريد له التدرب عليه ليتدرج بعدها، خلال فترة قصيرة لم تتعدَّ عشر سنين، لقنص عشرات الجنود والمستوطنين.

وفي فترة الطفولة تنقّل مهند – المدلَّل، أصغر إخوته الخمسة – بين مدارس مدينة نابلس، حيث درس المرحلة الابتدائية في مدرسة عمرو بن العاص، ومن ثَم أكمل دراسة المرحلتين الإعدادية والثانوية في مدرسة قدري طوقان ليلتحق بعدها بجامعة النجاح الوطنية في نابلس ليدرس فيها الشريعة الإسلامية، ولم يكن يتبقى له على التخرج سوى ساعات قليلة.

تربَّى في أحضان المقاومة

لم يكن عمر مهند الطاهر قد تجاوز الـ 18 عامًا حينما انتمى إلى إحدى خلايا "كتائب عزّ الدِّين القسَّام" الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)؛ ليصبح في أقل من أربع سنوات "المهندس الرابع" لكتائب القسَّام، وليكتب تاريخ حياته القصيرة عمرًا بسجلات المجد والخلود لمستقبل لا ينتهي إلا بانتهاء الحياة.

ففي عام 1996م انتمى مهند الطاهر لخلية عسكرية تابعة لحركة حماس، والتي أنشئت من قبل "محمود أبو هنود" و"خليل شريف"، وبدأ عمله العسكري داخل الحركة؛ ليصبح خبيرًا في صناعة المتفجرات حتى إن البعض أطلق عليه "منتج الاستشهاديين".

تقول والدة مهند -60 عامًا، أرملة تعيل أولادها محمد، والشهيد مهند، وثلاث شقيقات: إنها لم تتخيل يومًا أن يتحول أصغر أبنائها الهادئ الذي ولدته عام 1976م في مدينة نابلس إلى بطل عظيم يُعَدّ ضمن ثلَّة قليلة استطاعت أن تتسبب بموت هذا العدد الكبير من الصهاينة.

واعتبرت أم مهند أن ما سمعته من تصريحات إسرائيلية عن ابنها - وآخرها تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي بأن ابنها كان المسؤول عن مقتل 117 إسرائيليًّا - شهادة فخر واعتزاز لها كأم استطاعت أن تربِّي أولادها على حب الوطن والشهادة بعد أن رحل والدهم عن الحياة قبل خمس سنوات.

وتضيف الأم الفلسطينية الصابرة بأن نجلها المطارد منذ عامين ونصف أوصاها في جميع لقاءاته معها بألا تصرخ جزعًا عند سماعها بخبر استشهاده.. وألا تبكي عليه.

وتابعت قائلة: "لقد طلبت منه أكثر من مرة الزواج والاستقرار، لكنه رفض بشدة، وقال لي: أريد أن أتزوج من الحور العين يا أمي".

قتل 117 إسرائيليًّا

وكانت قصة استشهاد مهنّد قد بدأت مساء الأحد 30-6-2002م خلال هجوم شنه الجيش الإسرائيلي على منزل في حي المساكن الشعبية على المدخل الشمالي الشرقي لمدينة نابلس واستشهد معه رفيق دربه وحبيبه المقرب "عماد الدين نور الدين دروزة" شقيق أكبر قادة حركة المقاومة الإسلامية في الضفة الغربية الذي اغتيل في شهر حزيران 2001م "صلاح دروزة"، كما أصيب في ذات الحادثة عمَّار رزق المصري - 36 عامًا - وهو صاحب المنزل.

وقالت مصادر متطابقة: إن الهجوم الذي شاركت فيه طائرتا أباتشي وعدد كبير من الدبابات والمجنزرات الصهيونية استهدف مهندا ورفيقه في الساعة الخامسة عصرًا حتى الساعة العاشرة والنصف ليلاً، حيث تم استقدام جرافات ضخمة وقامت بهدم المنزل المكون من طابقين.

وبموجب أقوال المصادر العسكرية الإسرائيلية فقد وصلت قوة خاصة إسرائيلية إلى المكان بغية اعتقال مهنّد، وبعد ذلك وقع تبادل كثيف لإطلاق النار في مكان قريب من بيته، أسفر عن استشهاده وعماد دروزة.

وتنسب الحكومة الإسرائيلية إلى مهند المسؤولية عن العملية التي وقعت في مفرق "بات" في القدس، والتسبب بمقتل 117 صهيونيًّا، ووصفته بأنه كبير المطلوبين من حركة حماس في منطقة "نابلس"، حتى إن الحكومة الإسرائيلية عقدت مؤتمرًا صحفيًّا صباح الإثنين 1-7-2002م اعتبر فيه وزير الدفاع الإسرائيلي "بنيامين بن أليعازر" اغتيال مهند الإنجاز الأكبر الذي قام به الجيش الإسرائيلي في حملة "الطريق الحازم" التي احتل فيها الجيش الإسرائيلي مختلف مدن الضفة الغربية، متهمًا إياه بالمسؤولية عن مقتل 117 إسرائيليًّا.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مهند الطاهر مهندس صواريخ القسام الرابع
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وطني عربي :: قسم الوطن العربي :: منتدى بلاد الشام :: منتدى فلسطين والجولان المحتلتين-
انتقل الى: